أضرار بوتكس الشعر .. تجنبيها!

عمان 1 :  بينما يهدف البوتوكس الموضعي لحقن الشعر إلى تقوية الشعر وتحسين مظهره، يحدث العكس في بعض الأحيان.


هناك أيضاً احتمال ألا تنجح هذه العلاجات، وهي باهظة الثمن، وقد يحدث أن لا يستجيب الشعر لها لذا قد تعتبر هذه العلاجات مخسراً في بعض الحالات.

لا تستخدمي البوتوكس أكثر من 3 إلى 4 مرات في السنة.

قد تكون حقن البوتوكس حلاً قصير المدى للشعر الدهني والمتطاير.

يمكن أن يغير لون شعرك المصبوغ بعد تلقي علاج البوتوكس.

قد يعتبر حلًا قصير المدى للشعر المجعد أو الدهني أو التالف، وتبدأ نتيجته بالتضاؤل بعد فترة تتراوح ما بين 2-3 أشهر بعد إجراء هذا العلاج لذا قد يعتبر غير فعال أو حل مؤقت لا أكثر.

ربما تزداد كمية الزيوت التي ينتجها الشعر الدهني؛ نظراً لأن البوتوكس يتم تطبيقه على جذور الشعر أولًا وليس على أطرافه فقط.

ربما تحدث حساسية اتجاه المنتج المستخدم ويعود ذلك لطبيعة الجسم واختلاف تفاعله مع المواد المستخدمة.

من الممكن أن تفرز فروة الرأس كمية كبيرة من الدهون، خصوصاً إذا تم تطبيق المنتج على الجلد أكثر من الشعر.
ad

قد يسبب بوتوكس الشعر حساسية لبعض السيدات، خصوصاً إذا كنتِ صاحبة بشرة حساسة للغاية.


يوجد نوعان من البوتوكس لعلاجات الشعر المتوفرة حالياً، وفهم كيفية عمل هذه العلاجات يمكن أن يساعد الشخص على تحديد ما إذا كان مناسباً أم لا.

النوع الأول: هو البوتوكس للشعر الذي لا يحتوي على البوتوكس إطلاقاً. بدلاً من ذلك، فهو تطبيق موضعي مصمم لـ "ملء" الشعر التالف، مما يجعله أكثر لمعاناً وأكثر صحة.

النوع الثاني: يتضمن حقن البوتوكس في فروة الرأس. هذا استخدام خارج التسمية لمنتج البوتوكس.


يُوصى عادةً بالتطبيقات الموضعية للمنتجات التي يتم تسويقها على أنها بوتوكس للشعر لمن لديهم شعر هش أو تالف أو مجعد.

الأشخاص الذين تضرر شعرهم، جرّاء التصفيف الحراري والتلوين، قد يستفيدون أيضاً من علاجات تنعيم وتقوية الشعر.

يتم تسويق حقن البوتوكس لفروة الرأس للأشخاص الذين يتعرقون بشكل مفرط؛ لأن التعرق يمكن أن يجعل الشعر يبدو خشناً وغير نظيف بسرعة.

قد يتمكن الأشخاص الذين يتلقون الحقن من ترك شعرهم لفترات أطول بين الغسلات.

يُشاع أيضاً، أنّ حقن فروة الرأس بالبوتوكس تعزّز نمو الشعر، لكن لم يتم إثبات ذلك.