قصة تهز القلوب والوجدان.. بعد 16 عاما أب يعترف بابنته وتعود لوالديها

عمان 1 : قصة تهز القلوب والوجدان، روت الطفلة رحمة، مأساتها بعد رفض والديها الاعتراف بها، قائلة : «عمتي هي من ربتني منذ 16 سنة»، مشيرة إلى أنها كانت تعتقد دائما أن عمتها هي أمها، ثم عرفت أنها عمتها، عن طريق زوجة أبي؛ مما سبب صدمة لي.

وكشفت  «الطفلة رحمة»، خلال لقائها مع الإعلامية نهال طايل، ببرنامج «تفاصيل» عبر فضائية «صدى البلد 2»،  معاناتها خلال السنوات الماضية بسبب معاملة أبيها لها، مضيفة: «كنت بروح محكمة الأسرة وشوفت والدتي الحقيقية في المحكمة، وسمعتها بتقول لعمتي قولي لبنتى أن أمها ماتت، وقالتلي اعتبريني مت ومن ساعة الكلمة دي نفسيتي مدمرة، واتعاملت من اصدقائي وممن حولي معاملة سيئة».

وقالت الطفلة رحمة : "عمتى هي امى بجد لأنها هي من قامت بتربيتي، حتى أن وجوز عمتي عمل تحليل dna لكشف نسبي واكتشفت الهوية الحقيقية لوالدي ووالدتي، ولكن ابويا وامي باعوني ورفضوا الاعتراف بي". 

اتجوزوا عرفي بعد ما خلفوني واستكملت “أبويا وامى اتجوزوا عرفي بعد ما خلفوني، واكتشفت أنه بعد جوازهم أن لي أخت، حتى أن أمي قالتلي متكلمينيش عشان نفسية اختك متتعبش”.

اتق الله.. أخت تعنّف شقيقها بسبب هذا التصرف في حق ابنته أكدت سناء، عمة رحمة، التي رفض والداها الاعتراف بها، “كنت هكتب شقتي لرحمة عشان بحبها، وشعرت أن والديها قاما بظلمها بشكل كبير، بعد عدم الإعتراف بها”.

وقالت سناء عمة رحمة أن الغريب قلبه بيحن على رحمة، وأقول لأبوها اتق الله واعترف ببنتك، لأنه ليس لديها أي ذنب.

وتابعت عمة رحمة والتي رفض والديها الإعتراف بها، أنه قمت بتسمية رحمة على اسم زوجي عبد الحميد، لأني شعرت أنه يعاملها كابنته، ويرفض أي إساءة لها.

وأشارت سناء عمة رحمة إلى أنه أنا عايزة ابو رحمة الحقيقي يؤمّن لها مستقبلها، بعد ما تسبب لها من أذى.

كانت هتموتني.. الطفلة رحمة: عايزة أبويا وأمي يعترفوا بيا  روت الطفلة رحمة، مأساتها بعد أن رفض والداها الاعتراف بها، قائلة “أمي يوم ما ولدتني كانت عايزة تموتنى، حتى أنها رمت عليا مية سخنة عشان أموت، واتسببت في حرق بمنطقة الرأس”.

وقالت “رحمة”، “قعدت مع ابويا في امتحانات 3 إعدادي، ولكنه رفض إنى أكمل معاه، وجاب امي وقالتلى انتى بتعملى مشاكل ليه يا رحمة”.

وتابعت “نفسيتى بتتعب من المواقف اللى بشوفها، وفي أوقات كثيرة أواجه معاملة سيئة من أصدقائي بعد رفض أبي وأمي الإعتراف بي”.

وطالبت "عايزة ابويا وامى يعترفوا بيا، واختى تبقى جنبي ومنبعدش عن بعض، ونفسي في مسكن عشان ماروحش من بيت لبيت وأتذل فيه”.