هل تقبل دفع 1000 دولار أو أكثر مقابل صورة مؤثرة على لينكد إن؟

عمان 1 : ازدهار صناعة الصور الشخصية الاحترافية تفجر مفاجأة بأن المزيد من الأشخاص سيدفعون 1000 دولار أو أكثر لترك انطباع أول جيد على لينكد إن.

 يسعى المحترفون الذين يتابعون البحث "المناسب تمامًا" عن الملفات الشخصية والسير الذاتية على LinkedIn إلى الاستفادة من المصورين الفوتوغرافيين المتميزين الذين يقولون إن بإمكانهم مساعدة العملاء على الظهور بشكل أفضل والشعور بتحسن وتعزيز حياتهم المهنية

ووسط فترة تشهد تغييرات قياسية في الوظائف، ومع تزايد الضغط لبناء صورة ذهنية مؤثرة عن نفسك عبر الإنترنت، هناك عدد متزايد من الأشخاص مستعدون تماما للاستثمار في صورة شخصية احترافية مثالية للتميز عن الآخرين.

وفق صحيفة وول ستريت جورنال، يقدر المصورون الفوتوغرافيون الرائدون في هذا المجال المزدهر أن المحترفين في مجال الأعمال يشكلون 90% من عملائهم، في تحول كامل من نماذج التصوير المعهودة في بداية مسيرتهم المهنية، 

يوفر المصورون الفوتوغرافيون الذين تحدثوا إلى الصحيفة تدريبا على التحكم في تعبيرات الوجه أو إجراء محادثة قبل التقاط الصورة مع عملائهم للخروج بصور تبدو احترافية، لكن ليست مملة أو تقليدية.

ولأجل ذلك، قد يتقاضى المصورون ما بين 245 دولارا إلى 1500 دولار نظير جلسة تصوير وما بين 240 دولارا و300 دولار لكل صورة يجري استخدامها.

لكن المتحمسين لهذه الصور يرون أن الأمر يستحق الحصول على صور تفيدهم في إظهار أفضل نسخ لأنفسهم.

وقد تدعم بيانات لينكد هذا التوجه، إذ تظهر بيانات الموقع أن الحساب الذي يتضمن نبذة تعريفية مع صورة شخصية يحصل على عدد زيارات أكثر بمقدار 21 مرة من الحسابات الخالية من الصور، وأن المستخدمين يتلقون عدد طلبات إضافة أكثر بتسعة مرات عند استخدامهم لصور شخصية، لكننا ما زلنا متشككين بهذا الشأن.