القرش يسبح في الشوارع .. "إيان" يقسو على فلوريدا ومخاوف من فيضانات كارثية

عمان1:تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا ومقاطع فيديو ترصد الآثار المدمرة للإعصار "إيان"، ومنها رصد لسمكة قرش في إحدى شوارع فلوريدا.
ويظهر في الفيديو الذي أثار استغراب رواد مواقع التواصل الاجتماعي سمكة قرش تسحب في المياه التي اجتاحت شوارع مدينة فورت مايرز في فلوريدا.
واجتاح الإعصار إيان ساحل خليج ولاية فلوريدا الأمريكية، الأربعاء 29 سبتمبر/أيلول 2022، ليضربها بعواصف عاتية وأمطار غزيرة، فيما قد تكون إحدى أقوى العواصف التي تضرب الولايات المتحدة في السنوات القليلة الماضية، بحسب ما قالت وكالة رويترز. 
ووصل إيان إلى اليابسة في مساء الأربعاء بتوقيت شرق الولايات المتحدة، وكانت بدايته من كايو كوستا، وهي جزيرة صغيرة تقع غرب فورت مايرز.  
من جانبه، أفاد المركز الوطني الأمريكي للأعاصير بأن إيان اشتد وتحول إلى إعصار من الفئة الرابعة مصحوباً برياح تصل سرعتها إلى 241 كيلومتراً في الساعة.
ورياح بهذه السرعة تجعل إيان على أعتاب الفئة الخامسة لمقياس سافر-سيمبسون للأعاصير، وهي الفئة الأكثر قوة للأعاصير التي لا تقل السرعة القصوى لرياحها عن 252‭‭ ‬‬ كيلومتراً في الساعة.  
وحذر المركز الوطني للأعاصير في ميامي من أن إيان سيؤدي إلى أمواج مرتفعة وفيضانات ساحلية تهدد الحياة، وأمطار يصل منسوبها إلى أكثر من قدم في بعض المناطق، حيث حثت السلطات أكثر من 2.5 مليون شخص على إخلاء منازلهم والتوجه إلى أماكن مرتفعة.
تعد منطقة فلوريدا الساحلية الأكثر تعرضاً لخطر هبوط الإعصار على اليابسة في الولايات المتحدة؛ إذ إنها تضم شواطئ رملية ممتدة لمسافة أميال وعشرات من الفنادق داخل منتجعات. 
وحذر حاكم الولاية رون ديسانتيس في وقت متأخر الثلاثاء، من أن الإخلاء سيصبح أصعب، لأن الرياح المتزايدة ستجبر السلطات قريباً على إغلاق جسور الطرق السريعة.
وأضاف أن ما يقرب من 60 منطقة تعليمية في فلوريدا ألغت الدراسة بسبب الإعصار، وأنه تم فتح أكثر من 175 مركز إجلاء على مستوى الولاية.
وأبلغت شركات طيران عن إلغاء أكثر من 2000 رحلة جوية بسبب العاصفة، مع إغلاق مطار سانت بطرسبرغ-كليرووتر الدولي ومطار تامبا الدولي الثلاثاء. 
وأعلنت شركة والت ديزني أنها ستغلق متنزهاتها المائية في فلوريدا الأربعاء والخميس.
كما عطلت العاصفة صناعة الطاقة في ساحل الخليج، حيث تم إجلاء الموظفين من 14 منصة إنتاج، مما أدى إلى توقف نحو 11% من إنتاج النفط في المنطقة